الرئيسية | الأخبار | الصومال: قناة يونفيرسل تعتذر لمشاهديها بشأن بثها لقطات مسيئة

الصومال: قناة يونفيرسل تعتذر لمشاهديها بشأن بثها لقطات مسيئة

عن مختار محمد الهادي

avatar

صورة للاحتفال بافتتاح مكتب "يونيفرسال" في جيبوتي مقديشو (الشاهد) ـ اعتذرت قناة يونيفرسال التي تتخذ من لندن مقراً لها عن بثها للقطات مسيئة نهاية الأسبوع الماضي، والتي أثارت ردود فعل غاضبة من قبل الشعب الصومالي عموماً والحركات المعارضة خصوصاً، …

أهم ما جاء في الحوار:

نبذة عن:

صورة للاحتفال بافتتاح مكتب "يونيفرسال" في جيبوتي

مقديشو (الشاهد) ـ اعتذرت قناة يونيفرسال التي تتخذ من لندن مقراً لها عن بثها للقطات مسيئة نهاية الأسبوع الماضي، والتي أثارت ردود فعل غاضبة من قبل الشعب الصومالي عموماً والحركات المعارضة خصوصاً، والتي أصدرت بيانات متباينة حول رؤيتهم لنشرة قناة يونيفرسل حول الإساءة للنبي صلي الله عليه وسلم.

وقال المهندس أحمد أبوبكر لإذاعة محلية صومالية “إنه يتأسف بشكل عميق حول الخطأ الفادح الذي بثته القناة” مضيفاً: أن الإذاعات المحلية في الصومال هي التي أعطت الرأي العام الصومالي تفسيرات متناقضة حول نشرة قناة يونيفرسل.

وأشار إلى أن مراسل القناة في جنوب أفريقيا هو الذي يتحمل مسؤولية اللقطات التي بثتها القناة والتي انعكست سلباً على مصير القناة في الصومال.

ومن جهته قال مذيع قناة يونيفرسال رضوان حاجي عبدالولي في تصريحات للإذاعة ذاتها “نحن قصدنا ببث اللقطات المسيئة للرسول تحريض المسلمين في جنوب أفريقيا ضد مصوري الكاريكاتير، لكن الأمور انعكست سلباً علينا”.

وأشار إلى أن القناة مازالت في طورها الأول ، وأن الإعلام المبتدئ ليس عيباً عليه أن يرتكب أخطاءً بمثل هذه.

ردود متباينة
لم تكن المعارضة (حركة الشباب والحزب الإسلامي) مكتوفة الأيدي أمام الخطأ الذي وقعت فيه قناة يونيفرسل؛ حيث بادرت “الشباب” بمقاطعة القناة، معلنة أنها تراجع قرارها حول مصير القناة في الصومال.

أما الحزب الإسلامي فلم يكن بعيداً حول ما ذهبت إليه حركة الشباب، لكنه زاد الأمور صعوبة وتعقيداً بالنسبة للقناة، حيث أهدر مسؤول في الحزب الإسلامي دم مراسل القناة في جنوب أفريقيا الذي أرسل التقرير التلفزيوني إلى القناة.

وفي قرار يبدو أن تنفيذه صعب للغاية بالنسبة للقناة، أصدرت حركة الشباب بياناً صحفياً مكون من 9 صفحات، قالت فيه إنها فرضت حظراً على مشاهد القناة في المنازل، كما تدعو جميع التجار الصوماليين الذين يتعاملون مع القناة إلى وقف أنشطتهم الإعلانية التي تبثها الإذاعة، وهذا مما يعتبر تضيق لخناق القناة وسد المنابع التي تحصل عليها كدعم مادي تعتمد عليه لتسيير أعمالها.

وأشار البيان إلى أن الحركة ستعاقب كل التجار الذين خالفوا قرار الحركة القاضي بعدم التعامل مع يونيفرسل.

تلفزيون شبيلي
كانت قناة يونيفرسل تنشر أخباراً وتقارير سياسية إلى جانب برامج دينية وثقافية، إلا أنها تعيش في هذه الأيام مراحل صعبة بعد القرارات التي جاءت من قبل المعارضة الصومالية.

ومن الواضح أن تلفزيون شبيلي هو الذي سيلبي احتياجات الصوماليين، كما أن التلفزيون عاود بثه بعد انتقاله من مقره في سوق البكاري إلى قرب مطار آدم عدي الدولي.

وقد نقل التلفزيون أمس مباراة كأس العالم التي انطلقت يوم أمس في جنوب أفريقيا؛ حيث كان الشباب الصوماليون يتوجهون إلى مراكز مشاهدة المباريات التي ينقلها تلفزيون شبيلي من تلفزيون SUPER SPORT.

ومن المتوقع أن تواجه شبكة شبيلي أيضاً عقوبات مماثلة لقناة يونيفرسل بسبب كون الشبكة نقلت من مركزها الكائن في سوق البكارة إلى قرب المطار الذي تسيطر عليه الحكومة الصومالية.