الرئيسية | تاريخ وحضارة | تاريخ الإسلام في المنطقة | كيف دخلت الطرق الصوفية إلي الصومال؟

كيف دخلت الطرق الصوفية إلي الصومال؟

عن حسن البصري

avatar
حسن معلم محمود سمتر، رئيس اتحاد الطلاب الصوماليين في جامعة الأحقاف بحضرموت اليمن. أصدر كتاب "تاريخ الدعوة في قرن أفريقيا". دراسته كانت في حلقات المساجد في الصومال وعمل مدرسا للغة العربية  في معهد فتح الرحمن في مقديشو كما عمل منسقا لبرنامج نور الأسلام في إذاعة شبيلي ٢٠٠٣م، و برنامج "الشريعة والحياة" في تلفزيون "هونافريك" عام ٢٠٠٤م‫.‬ وهو الآن طالب دكتوراه في جامعة الأحقاف في اليمن.‬

الطرق الصوفية في الصومال ((من المراجع لهذه المقالة:- كتاب بغية الآمال في تاريخ الصومال لمؤلفه الشريف عيدروس النضيري. تاريخ الصومال قديما وحديثا لحمدي سالم الدعوة في قرن أفريقيا للشيخ حسن البصري)) يقول حمدي سالم مؤلف كتاب تاريخ الصومال قديما وحديثا “عرف …

أهم ما جاء في الحوار:

نبذة عن:


الطرق الصوفية في الصومال[1]

يقول حمدي سالم مؤلف كتاب تاريخ الصومال قديما وحديثا “عرفنا مدى تمسك الصوماليين بعقيدتهم الإسلامية وحبهم لكتاب الله وعنايتهم بتثقيف أبنائهم وأنفسهم بالعلوم القرآنية وشرائع الإسلام وشدة محافظتهم علي الشعائر الدينية وإيمانهم العميق بالله وحده لا شريك له فكان تعاونهم الأخوي أمرا ضروريا وتوجيها دينيا لا بد منه فهو واجب على كل مسلم ومسلمة” (ص 408)

تاريخ دخول الطرق الصوفية في الصومال

يقول صاحب كتاب “مسالك الأبصار” الذي جمع حقائق عن طرق المتصوفة في شرق إفريقيا (1332هـ) انه لم تكن في المماليك الإسلامية السبع (دول الطراز الإسلامي) مدرسة واحدة ولا جامعة ولا رابطة ولا زاوية، وأول طريقة صوفية دخلت في الصومال هي القادرية جاء بها إلى البلاد مهاجرون من اليمن وحضرموت، وانتشرت في مصوع وزيلع ومقديشو حتى وطدت أقدامها في المدن الساحلية عامة، والذي جاء بالمتصوفة إلى هرر رجل من الأشراف يدعى ” عبد الله عيدروس الذي مات في عدن سنة 909 من هجرة سيد الخلق محمد بن عبدالله عليه الصلاة والسلام، الموافق 1503م.

ولم تعرف طرق صوفية أخرى في الصومال سوى عدد قليل حتي القرن التاسع عشر حينما وفدت على الصومال طرق دينية أخرى ولكنها بصفة عامة قليلة الأتباع في الوقت الحاضر.

وهذه الطرق الصوفية الموجودة في الصومال لكل منها الآن مساجدها وزوايا خاصة بأتباعها في اجتماعاتهم للصلاة وإقامة حلقات الذكر وتلاوة الأدعية والأوراد الخاصة بكل منها، وقد وحدت هذه الطرق رغبة في نفوس الصوماليين المسلمين نحو التصوف وحسن اعتقادهم في الله والصالحين من أولياء الله والتوسل بهم إلي الله. واستطاعت الصوفية بإمكاناتهم المتواضعة ان ينشروا الإسلام في ربوع أفريقيا..بدءا من الخلوة القرآنية.

من أهم الطرق الصوفية في الصومال

الطريقة القادرية

شعار الطريقة القادرية في الصومال هو ” لاإله الا الله، محمد رسول الله، شيخ عبد القادر شي لله، أويس احمد ولي الله” ولون راية الطريقة هو الأحمر.

وقد انتشر أتباع السيد عبد القادر الجيلاني في بلاد المغرب وغرب أفريقيا بصفة خاصة ثم انحدر مريدوه إلى السودان الغربي، وبعضهم ذهب إلى شبه جزيرة الصومال.

وتعتبر الطريقة القادرية في الصومال من أشد الطرق حماسة لنشر الدعوة الإسلامية بكافة الطرق والوسائل عن طريق التجارة مثلا أو فتح مساجد او زوايا لتعليم القرءان الكريم والكتابة وإرسال الفقهاء والنبغاء من الشبان لتلقي التعاليم الإسلامية في معاهد مصر وشمال أفريقيا ليعودوا بقلوب مؤمنة بربها وبالرسالة المحمدية وليكونوا قادرين علي مقاومة التبشير المسيحي الذي جاء في ركاب الاستعمار الأوربي.

وأدخل هذه الطريقة (القادرية) الشيخ إدريس محمد محي الدين القادري البراوي في جوبا العليا، وأقام مسجدا في بيولي عام 1909، ويحتفل بذكراه كل عام مدة ثلاثة أيام.

وقد أخذ عنه الطريقة الشيخ صوفي بن عبد الله ألشاشي والشريف علوي خليفة والشيخ عبد الله بن يوسف القلنقولي الذي قام بنشر الطريقة القادرية في (قبائل مجيرتينيا).

وأول من أدخل الطريقة القادرية في المناطق الداخلية هو الشيخ إبراهيم حسين جرو، وكان من مراكزها مدينة بارطيري علي نهر جوبا السفلي وأدخل الطريقة القادرية في بيدوا الشيخ “اوفي”، ومن أشهر المتصوفين في الصومال الشيخ محي الدين ابن الشيخ عويس والد الشيخ الوالي عبد الرحمن عبد الله الشاشي صاحب المكارم والأخلاق الطيبة وقد ولد في عام 1245هـ ووفاته كانت في شهر صفر 1322هجرية.

ثم جاء بعد ذلك شيخ الطريقة القادرية في الصومال وهو الشيخ أويس بن محمد بن محاد بن بشير القادري من بغداد بالسلسلة القادرية ودخل أكثر مما كانوا في الطريقة السابقة في طريقته القادرية واستمروا بها إلى وقت انتقالهم إلى رحمة الله، واخذ الشيخ أويس الإجازة القادرية عن السيد مصطفى القادري عن جده القادري عن ابن عمه عبد القادر القادري، عن والده أبي بكر إسماعيل عن والده عبد الوهاب عن والده نور الدين عن والده يحي عن والده محمد درويش، عن والده حسام الدين عن ابن عمه ابي بكر عن والده يحي، عن والده نور الدين، عن والده ولي الدين، عن والده زين الدين، عن والده شرف الدين، عن والده شمس الدين، عن والده محمد الهتاك، عن والده عبد العزيز عن والده قطب الوجود السيد عبد القادر الجيلاني، (نفعنا الله به أمين) ..

وأخذ عن الشيخ أويس المذكور أفراد كثيرون منتشرون في القطر الصومالي وغيره من الأصقاع الأخرى، منهم:-

  1. الشيخ صوفي بن عبد الله الشاشي، وكان الشيخ صوفي رحمه الله تعالي في أيام حياته في مدينة مقديشو – في حي حمر وين وكان يدرس العلوم الإسلامية والنحو والفقه والتوحيد وكان مواظبا علي عبادة ربه، وقد زهد في الدنيا ابتغاء مرضاة الله، وظل في زهده خمسة عشر عاما في آخر عمره اذ علم ان الدنيا ليست دار قرار، وكان من صفاته ان لا يخرج من بيته إلا يوم الجمعة لتأدية فريضة الله، وكان سمحا وقد لقب بالشيخ صوفي لأنه كان يلبس لباس العلماء والأولياء أيام حياته وكان شافعي المذهب وقد صرف كل أمواله في سبيل مواساة المساكين والفقراء، وفي صلة الأقارب والأرحام، وكان من جملة من قال الله فيهم : “ألا إن أولياء الله لا خوف عليهم ولا هم يحزنون”
    وقد أدي فريضة الحج إلى بيت الله الحرام وهو متحدث لبق باللسان العربي الفصيح واللغة السواحيلية واللغة الصومالية، ألف فيه الشيوخ كتبا عديدة، وكان ملما بتاريخ الإسلام وأحوال المدن الإسلامية في زمانه، وكان لإرشاداته وعظاته أكبر الأثر في نفوس الناس.
  2. ومنهم :- الشريف علوي الخليفة والشريف عمر قلتين
  3. والشيخ قاسم بن محي الدين
  4. والشريف علي بن ابي بكر بن محمد عيدروس
  5. والشريف حرمين بن ابي بكر بن محمد عيدروس
  6. والشريف محمد عثمان الملقب باويايي وهو الساكن ببيدوا
  7. والشيخ محمد بن عثمان اليعقوبي
  8. والشيخ محمد بن فقيه الشاشي
  9. والشريف علي بن محمد عيدروس، جد مؤلف كتاب “بغية الآمال في تاريخ الصومال” الشريف عيدورس النضيري” الذي صرح في كتابه المذكور بأن لديه الإجازة التي كتبها الشيخ أويس بقلم يده

ومن أولاد الشيخ أويس الذين نشروا الطريقة القادرية في الصومال .. الشيخ حاج شيخو والشيخ محي الدين والشيخ موسي والشيخ عمر والذين اخذوا عنهم كثير فقد أعطوا الأجازة القادرية ..

فروع الطريقة القادرية في الصومال

الرزاقية

نسبة إلى الشيخ عبد الرزاق بن السيد عبد القادر الجيلاني، واتي بهذه الطريقة السيد صالح عز الدين الجيلاني سنة 1338م عن والده السيد سعد الدين الجيلاني (شيخ السجادة القادرية بمكة)، وأخذا عن السيد المذكور عبد القادر بن سالم بن مبارك القثمي، وبني لهذه الطريقة زاوية في بيته بحارة “عيل قاب” بمقديشو، وبعد تأسيس حارة العرب بني أيضا زاوية ملاصقة ببيته بجوار المحفل الشريف.

الزيلعية

وتفرعت عن الطريقة القادرية في الصومال الطريقة الزيلعية المنسوبة إلى الشيخ عبد الرحمن بن أحمد الزيلعي، وهو عن الشيخ إسماعيل بن عمر عن السيد حمزة بن محمود العوسي، عن ايفرج، عن حاج محمود عن جند الرحمن، عن السيد ابي بكر العيدروس العدني، جمال الدين بن محمد بن احمد بافضل الحضرمي عن جمال الدين بن محمد مسعود ابي شكيل، الأنصاري، عن القاضي جمال الدين، بن محمد بن كبن الطبري، عن شهاب الدين احمد بن ابي بكر الراداد عن الشيخ إسماعيل الجبرتي، عن سراج الدين ابي بكر بن محمد إبراهيم الصوفي عن محي الدين احمد بن محمد الأسدي عن فخر الدين بن محمد بن نعيم عن محمد بن احمد الأسدي، عن عبدالله بن يوسف الأسدي، عن الشيخ عبد الله بن فربة، عن عبد الله بن علي الأسدي عن القطب الغوث الأعظم أبي صالح عبد القادر الجيلاني .

وأخذ من الشيخ عبد الرحمن الزيلعي الشيخ ابوبكر بن الشيخ يوسف القطبي، وأخذ من الشيخ يوسف القطبي الشيخ عبد الله بن معلم يوسف القطبي، وأخذ من الشيخ عبد الله – الشيخ حاج علمي بن عبد الله.

أماكن تواجد الطريقة القادرية في الصومال

وتنتشر الطريقة القادرية في الصومال ومريديها فيما بين هرجيسا إلى هضبة الحبشة غربا وكذلك القطاعات التي يشغلها جماعات الدارود والهوية ومرفله ..

ومن شيوخها البارزين الذين ادخلوا الطريقة القادرية في الصومال المرحوم الشيخ عثمان نور في الإقليم الشمالي، فقد كان سياسيا ماهرا ومتدينا له سلطة قوية علي قلوب أتباعه، وكان دائما يحث أتباعه على تعليم أولادهم ..

والشيخ عبد الله آدم صاحب الكلمة المسموعة والأمر المطاع وله فضل كبير في حث أتباعه علي تعلم أصول الفقه والنحو.

الطريقة الثانية هي الأدريسية

وهي طريقة مشهورة في الصومال باسم الطريقة الأحمدية المنسوبة للشيخ احمد بن ادريس الفاسي المتوفى في عسير بالسعودية سنة 1837، والذي ادخل هذه الطريقة الأدريسية الى بلاد الصومال هو الشيخ عبد الواحد الأبغالي … وله ذرية موجودون في أرض “عين” بقرب قلنقول وبعضهم ساكنون في ار موغ ” بين جنبلول وجلي .. والشيخ احمد بن محمد المقديشي الصومالي.

ومن العلماء الصوماليين الآخذين إجازة طريقة الأدريسية من الشيخ أحمد بن إدريس، الشيخ إبراهيم الرشيد المتوفى سنة 1291 بمكة، ومن العلماء الصوماليين المجتمع بالشيخ احمد بن ادريس في مكة العلامة الولي الشيخ ابي بكر بن محضار ألكسادي شيخ مشايخنا عالم البنادر المدفون في ورشيخ ومن تلاميذه الشيخ الصوفي عبد الله ألشاشي، ومن تلاميذه أيضا الشريف عبد الله بن حداد ألنضيري العلوي، ومنهم الشيخ احمد بن مهد المقديشي، وغيرهم … ومن تلاميذ الشيخ صوفي الشيخ محي الدين معلم مكرم وغيره من المشايخ، ومن الآخذين عن الشيخ عبد الرحمن المذكور خليفة الشيخ حسن بن معلم مؤمن، والشيخ حسنو بن فقيه .. واخذ من الشيخ حسن معلم الشيخ علي بن ميه، وحاج وهليه بن عدو، والشيخ محمود وعيس، وحاج صديق، ومن الشيخ حسن بن معلم أيضا وأولاده حاج ابوبكر، والشيخ عمر والشيخ عثمان ولكل منهم أولاد وخلفاء … ومن الشيخ علي ميه والده الشيخ محمد والسيد احمد ولكل منهما أولاد وخلفاء منه … ومنهم الشريف قلتين بن محمد “خطيب جامع ببراوه” والشيخ مرجان، والشيخ معلم نور بن حاج عبد القادر البراوي، والشيخ فرحان، والشيخ حاج يوسف، وغيرهم من الخلفاء الأحمديين.

و تتمركز معظم اتباع هذه الطريقة في مقديشو وبرهكبه، وقليل منهم في الإقليم الشمالي ..

الطريقة الثالثة هي (الصالحية)

هي فرع من الطريقة الإدريسية المنسوبة إلى احمد بن إدريس الفاسي المتوفى في مدينة “صبيا”[2] سنة 1837، وينسب إلى محمد بن صالح وهو ابن اخ إبراهيم الرشيد احد تلاميذ احمد بن ادريس مؤسس الطريقة الأحمدية، وقد توفي محمد بن صالح عام 1919، وأصحاب الطريقة الصالحية منتشرون في الإقليم الشمالي من الجمهورية الصومالية وفي بعض المناطق في الجنوب مثل مدينة براوة، ولهم سياسة وحكمة لا توجد في غيرهم، واشتهرت الطريقة الصالحية بمجابهتها العنيف لمخطط الاستعمار ومكائده في الدين والوطن ..

ومن شيوخها الكبار

1- الشيخ عثمان عمر، وله مكانة عظمي في نفوس مريديه،
2- والشيخ الحاج محمود عثمان
3- وفي الإقليم الجنوبي الشيخ محمد جوليد وابنه الشيخ حسن بن عبد الواحد محمد جوليد بالحواتله قرب مقديشو، ومن الشيخ عبد الواحد ابنه الشيخ حسن – وهذه الجماعة اشتهرت باسم الجماعة …
4- والشيخ علي مؤسس الصالحية في جنوب “بارديرا ”
5- والسيد محمد عبد الله حسن من الأوجادين ابا الكفاح الوطني ضد الاستعمار في أوائل القرن العشرين،
6- والشيخ سيد محمد يون الثائر ضد الحبشة في عام 1917م وغيرهم من أبناء الإقليم الجنوبي ومراكزهم ألكبري ما بين “جوهر ودافيت ” والأكثرية في الأوجادين ”
7- ومن المشاهير من الطريقة الصالحية الشيخ بشير ابن الحاج شعيب الكائن ببلدة ” موبلين” وله جماعة خاصة هناك .. وهو اخذ عن والده المذكور ووالده عن الشيخ إبراهيم الرشيد المذكور وعن الشيخ محمد جوليد أيضا وغيره..
8- ومن الجماعات التي لعبت دورا كبيرا في نشر أثار الطريقة الصالحية الصوفية في الصومال ” جماعة الحسينية” بقيادة الشيخ إبراهيم طبري” وجماعته المشهورة …
9- ومن هذه الجماعات جماعة ” شيخ علي نيروبي” الذي يعزي له فخر إيصال الإسلام في كينيا ..
10- وجماعة شيخ نور حسين التي صارت ملجأ لجميع شعارات الطرق الصوفية في الصومال

الطريقة الدندراوية

تنتسب هذه الطريقة إلى والد الشيخ ابو العباس الدندراوي من أهل دندره بصعيد مصر، وله أتباع في الإقليم الشمالي ما بين بربره وادوين ووشيخ وهرجيسه.

الطريقة الرفاعية

تعتمد مرجعيتها إلى الشيخ سالم بن احمد المروسي الدوعني، صاحب مسجد مرواس الشهير في العاصمة مقديشو والمتوفى في أول محرم يوم الأربعاء سنة 1355هجرية، أتباعها قليلون ومن

أشهر شيوخها الشريف العيدروس ألنضيري العلوي من العرب القدامى في الإقليم الجنوبي، وهو أول من أقام الاحتفال بمناسبة ذكر مولد النبوي عليه الصلاة والسلام في الصومال واغلب إتباعها من العرب المستوطنين

ومن شيوخها أيضا

  1. الحاج علمي بمقديشو..
  2. والشريف حبيب بن ظاهر بن محمد بن عيدروس
  3. والشريف زين بن علي بن زين
  4. والشريف محمد بن ابوبكر منيه حسن، وغيرهم من السادة .. آل ألنضيري
  5. والشيخ صوفي بن أوو حسين
  6. والشيخ عبد الله بن عمر بن بشير بن عمر باعمر
  7. والشيخ ابي بكر بن السيد احمد
  8. والشيخ حاج محمد عبد الله بن مقداد بن عمر باعمر
  9. والحاج احمد بن عمر بن مقداد
  10. والشيخ سالم بن احمد برجب
  11. والشيخ عبد الرحمن امان ابهاشم
  12. والحاج بلال
  13. والشيخ محمد بن حاج ابتي القحطاني
  14. والعلامة الشيخ محمد عبد الله شداد بن عمر باعمر الذي كان قائما بأعمال الطريقة الرفاعية في مدينة ” براوة” الساحلية . وهو شيخ متضلع في العلوم ولديه إجازات كثيرة من مشايخ عظام.
  15. والشيخ السيد بكر بن حبيب مظهر النضير كان أيضا قائما بأعمال الطريقة الرفاعية في ” براوة”
  16. والشيخ محمد نور الميني الذي كان قائما بأعمال الطريقة الرفاعية بمدينة “مركا” بحارة “عيل حاج” وكان في عهده الخليفة الكبير لهذه الطريقة في مركا ونواحيها، وأخذ عنه الأجازة أفراد كثيرون منتشرون في القطر.

الطريقة المرغنية

المرغنية وتسمى أيضا بالختمية كان رمزها ( نقش جم ) وتفسير هذه الرموز هي ( النون – إشارة إلي النقشبندية – والقاف إلي القادرية – والشين إلى الشاذلية – والجيم إلي الجنيدية – والميم إلي المر غنية ) وقد أدخلها إلي الصومال الشيخ رمضان المصوع ومن بعده جاء الشيخ نور حسين المصوعي، والشيخ عبد القادر بن عيسي المحجب والشيخ محمد بن الشيخ جمال الشيخالي وغيرهم .. من المرغنيين.

مصدر التعاون في المجتمع الصومالي هو من الطرق الصوفية

وقد عبر الصوماليون عن تعاونهم الأخوي بطرق شتي، وهذا التعاون الأخوي يجعل جميع الأعضاء أخوة متعاونين متحابين في الله فالتعاون في الأخوي في الإسلام هو العنصر الأول من عناصر الدين، وهو المحور الأساسي في عقيدة المتصوفين التي تنتشر في كافة أنحاء الوطن الصومالي، وان كانت كلها تدور حول الطرق الصوفية ..

دور الطرق الصوفية في خدمة المجتمع الصومالي

يقول مؤلف كتاب ” بغية الآمال في تاريخ الصومال – شريف عيدروس ألنضيري :ص- 2012- – ” وهذه الطرق الصوفية هو التقدم المادي والمعنوي ومساعدة الضعفاء ونشر العلم والدين”

هل التصوف ضروري في العبادة ام لا ؟؟؟

ينقل حمدي سالم مؤلف كتاب تاريخ الصومال قديما وحديثا كلاما مهما عن ترمنجهام وهي علي ان الفكرة وراء الطرق المتصوفة وهي أن المؤمن الذي يرغب ان تكون له صلة بالله جل شأنه يحتاج توجيها من شخص له سابقة بالله، ويكون الله سبحانه وتعالي قد منحه البركة، ومن ثم يستطيع ان يكون وسيطا بين الله وبين مريد الطريقة، وتنتقل البركة وتتابع الرياسة علي نظام الوراثة ابا عن جد وابنا عن اب.

خاصية الصوفية في الصومال

علي ان القصد من الذي حدث في شبه جزيرة الصومال لم يعد يتطلب أي مطالب خاصة قبل الانضمام للطرق وان ما يحتاجه الفرد هو ان يحفظ أصول الطريقة وان يقسم يمين الولاء للشيخ ولم تعد هناك حاجة للقيام بطقوس خاصة ولأداء صلوات معينة ولا صيام ايام محدودة وكانت حلقات الذكر تعقد وتؤدي لأهداف نفسية بدنية.

وقد وضع الشريف أسس الطرقة وأركانها في كتابه المذكور آنفا كالتالي :
“أسس الطرق الصوفية هي: التوبة – العزلة – الزهد – التقوى –  القناعة – التسليم.

وأحكامها ستة هي: العلم – والحلم – والصبر – والإخلاص – والأخلاق الحسنة – والرضي.

وغاياتها ستة وهي: المعرفة – واليقين – والسخاء – والصدق – والشكر – والفكر.

وواجباتها ستة وهي: ذكر رب العالمين – وترك الشهوات – وترك الدنيا – وإتباع الدين – والإحسان إلي المخلوقات – وفعل الخيرات.

وخصائص أهل الطرق ستة وهي الخلفاء والرؤساء والشادون والنقباء المنشدون – والخدم.

وآداب الذكر عشرون – خمسة منها قبل الشروع فيه وهي: غسل – ووضوء وتوبة – وسكون – والتقرب من الشيخ – واثنا عشر أثناء الذكر: طهارة المكان – واستقبال القبلة – ووضع اليدين علي الفخذين – وإغماض العينين والإخلاص – وثلاثة وسط الذكر وهي: الامتناع عن شر ب الماء بعد الذكر الا ساعة ونصف ساعة والسكوت والخضوع.

دور الطرق الصوفية في المجتمع الصومالي

للطرق الصوفية أدوار ذهبية في المجتمع الصومالي منها :-

  • الكفاح ضد الاستعمار
  • محو الأمية في المجتمع الصومالي
  • نشر العلم في أوساط المجتمع الصومالي

وغيرها من الأدوار ..

بالنسبة للتبشير المسيحي:

لقد كان لظهور الطرق الصوفية في الصومال منذ عام 1750 ميلادية علي أيدي شيوخ عظماء اثر في مناهضة الحركة التبشيرية المسيحية وتحذير المسلمين منها، والدعوة إلى الجهاد باسم الإسلام ونشر تعاليم الإسلام، فقد أقاموا المدارس والكتاتيب ( الدكسيات) والمساجد لتحفيظ القران الكريم وتفسير آياته الخالدة، وقام أصحاب الطرق الصوفية في الصومال بالدعوة إلي التمسك بالدين والأخلاق السامية الإسلامية، والتعاون الأخوي وحببوا إلى مريديهم التضحية بالنفس والمال في سبيل الدين والعقيدة فاحتلوا بذلك مكانة عظيمة عند تلاميذهم … وكانت أوامرهم ومذاهبهم موضع الامتثال والتقدير، وكانت حياة الأمام أحمد جري الصومالي صورة صادقة للدعوة إلى الإسلام وتدعيمها والقضاء علي الحروب الصليبية التي شنتها الحبشية والبرتغال ضد الصومال الإسلامية في القرن السادس عشر .. ولنا في السيد محمد عبد الله حسن الثائر الصومالي (من الطريقة الصالحية) مثل طيب في تدعيم الإسلام ومناهضة التبشير المسيحي والاستعمار بمختلف ألوانه وأشكاله في العصر الحديث.

ومن ابرز قادة الصوفية المناضلين ضد الاستعمار:

  1. الشيخ حسن برسني
  2. الشيخ عمر ولسماع
  3. الشيخ سعدن الزيلعي
  4. الأمام احمد جري
  5. أمير نور
  6. السيد محمد عبدله حسن
  7. الشيخ عبد القادر سخاء الدين
  8. الشيخ بشير

---------------- هوامش -----------------------

  1. من المراجع لهذه المقالة:-
    كتاب بغية الآمال في تاريخ الصومال لمؤلفه الشريف عيدروس النضيري.
    تاريخ الصومال قديما وحديثا لحمدي سالم
    الدعوة في قرن أفريقيا للشيخ حسن البصري []
  2. تقع صبيا في السهل الممتد من جبال السروات بجازان شرقاً والشواطئ الشرقية للبحمر الأحمر غربا ومدينة صبيا هي إحدى مدن منطقة جازان الواقعة في الجزء الجنوبي الغربي من المملكة العربية السعودية. على الخط عـرض 170 درجة وخط طول 42 درجة ومدينة صبيا تقع في الشمال الشرقي من مدينة جاران وتبعد عنها بحوالى أربعين كيلومتر وتقع مدينة صبيا في الشمال الغربي من مدينة أبو عريش وتبعد عنها بحوالى ثلاثين كيلومتر وتقع عن مدينة بيش في الجنوب الشرقي وتبعد عنها بحوالي ثلاثين مترا. وتقع مدينة صبيا في الجنوب الغربي من مدينة أبها بمنطقة عسير وتبعد عنها بمسافة 130 كيلومتراً تقريباً أما المسافة بين صبيا والبحر الأحمر تقدر 20 كيلو مترتقريباً. المصدر: صبيا والسياحة.. []

17 تعليقات

  1. avatar

    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم من هذه النماذج
    بالأمس كان الجهل مقبولاً لعدم انتشار العلم ولبعد المسافات وصعوبة تلقي العلم وخاصة من الأمصار البعيدة عن مراكز الخلافة الإسلامية ومدارسها
    أما اليوم وقد انتشر العلم ومواقع الإنترنت والكتب الإلكترونية وقرب المسافات وحصول العلم وأنت جالس في داخل بيتك
    بعد كل هذه التسهيلات من الله عز وجل إضافة الى العقل الذي منحنا إياها بعد كل هذا ما زال الجهل في مكانه لم يبرح
    منذ متى نريد واسطة بيننا وبين الله؟؟ ألم يسمعوا قول الباري جل في علاه :(وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداعي) لم يقل القرآن “وإذا سألك عبادي عني فقل لهم إني قريب أجيب دعوة الداعي” فإلى ماذا يدل هذا؟؟ وماذا يقصد الله “وإذا سألك عبادي عني؟؟ أليس الدعاء؟؟
    يعني الله عز وجل لم يطلب من الرسول حتى البيليغ فيما يخص الدعاء … مما يعني أن الواسطة بين العبد وربه أقرب ألف مرة من الواسطة بين العبد والعبد الذي يطلب التوسل …. فلماذا التغابي والجهل؟؟؟
    الى متى تتجاهلون نداء الله عز وجل لكم؟؟

  2. avatar

    السلام عليكم.لقد نسي الأخ حسن البصري أن صاحب .كتاب.بغية الأمال .كان صديقآ حميمآ للإستعمار.ولا مصداقيه بما أورده في كلها أوهام لاصحة لها؟؟؟؟

  3. avatar
    السيد عبدالرحمن بن السيد مرشد بن السيد صالح القاضي بن السيد عبدالرحمن صاحب الطريقه

    الله يرحمك يا جدي السيد عبدالرحمن عبدالواحد بن محمود ، ويا جدي إبراهيم الرشيد امام الكعبة ، ويا جدي محمد بن صالح يرحمكم الله برحمته

    شكرًا أخي حسن

  4. avatar

    أشكر أخي حسن البصري على هذه المعلومات القيمة…وأتمنى له مزيدا من اللتوفيق..

  5. avatar

    dariiqooyinka suufiyadu waa dariiqa ugu fudud ee alle loo maro , maaha
    sida nimankan yar yar ee wahaabiyada la yidhaa idhaahdaan ee ah “suufinimadu waa waali ama madhab khaldan”

  6. avatar

    allow diintii wanaagsanayd iyo dariiqadii alle noo soo celi si aan digrigaaga u xoojino oonu kuugu xadrayno xadrooyinkaaga rabbow

  7. avatar

    ammaanada cilmigaa waxay igu waajibinee inaan sheego qoraaga erayadaan waa أنور أحمد ميو

  8. avatar

    ووصف القطبي الصالحية في كتاب بأنها جزء من الوهابية، وهذا كان جزءا من الصراع الصوفي الصوفي في الصومال[3].

    وقد وصف الشيخ عبد الرحمن العلي في كتابه “الجوهر النفيس في خواص الشيخ أويس” بقتلة الشيخ أويس بأنهم كانوا “من الحسَّاد والظلمة”، ولم يدخل الأخ الزميل حسن البصري الكاتب في تراجم علماء الصوفية في شبكة الشاهد عند نقله هذه العبارة بأي تفاصيل حول تداعيات هذا الصراع، فكان هذا التفصيل والبيان

  9. avatar

    دخلت حركة أويس القادرية صراعا مع حركة الدراويش ذات التوجهات الصالحية الصوفية، ورفض الشيخ أويس دعوة السيد محمد عبد الله حسن الجهادية والانخراط في صفوف الدراويش، وانتهجت الأويسية نهجا متصالحا مع المستعمر الإيطالي في بادئ أمرها، ووصفت الدراويش ومن دار في فلكها بالقتلة، ثم تحالف معه الشيخ علي ميه الصوفي الأحمدي، وأصدر بيانا ضد تحركات الدراويش، الأمر أدى إلى مقتل أويس القادري على يد أحد الدراويش في قرية بيولي بجنوب الصومال في 13 ربيع الأول عام 1327هـ مع حليفه الشيخ علي ميه.

    ماشاء الله على الأضحية

  10. avatar

    انا احيك يااخي على المعلومات الجميله الله يجزاك خير انا مريت على الصفحة بالصدفه كنت ابحث معلومات عن جدي من طريق امي لانها من بيت العيدروس وسمعت من حكايات كثيره ان جدي نور الدين ابوبكر العيدروس كان في مقديشو من اهل الدعوة وشدني كلامك الصراحة اتمنى الاستمرار

  11. avatar

    المدرسة الصوفية مدرسة قديمة عريقة عميقة أفادت الكثير الكثير من الدروس الدينة المفيدة جداً منذ مئات من السنين وكانت الطرق الصوفية تلعب دورا بارزاً في مجال الدعوة مثل ازالة المنكرات وإرشاد النا س الي الحق وتدريس الكتب الدينية في الأ ماكن المعدة مثل المساجد والمراكز التعلية والبيوة ولها إسهامات في حماية الوطن عن المستعمرالأ جنبي مثل السيد محمد عبد الله حسن الذي قاتل البرطانيين والإطاليين والاحباش فيءان واحد واذا كانت الصوفية لعت هذا ا لدور الايجبي في الصومال فلماذا تنكر الوهابية الذين لايزيد عمرهم داخل المجتمع الص ومالي عن ثلاثين عاماً هذا الدور الإيجابي أليست الوهابية التي شتت جموع شعب الصومالي بعد أن كان متكاتفاً بعضه مع بعض أليست الوهبية جمعيات شكلة لتفريق كلمة المسلمين أليس الذين يدعون الي كتاب الله وليسوا منه في شيء أليسوا أتباع محمد ابن عبد الواهاب الذي قال [من دخل في دعوتنا فله ما لنا وعليه ما علينا من لافهو كافر حلال الدم] ونكارهم هذا مبني بالتجاهل المذموم والاعراض عن الحقائق الواقعية قال الشاعر [وليس يصح فيالاذهان—-إذا احتاج النهارالي دليل ]ولايفوتني ان اشكر الي الا حسن البصري الذي زودنا بمعلومات كثيرة من هذه المدرسة القيمة جداً

  12. avatar
    مسلم مقتنع بكتاب الله برىء نت الأساطير

    سبحان الله، سلام على العقول عندما تصدق وتدين لله بمثل هذه الخرافات، ومتى أصبح الدين محصورا بهمهمات وغمغمات معينة، ويكفبكم بدعة وضلالا هذا التقيد بمفردات معينة.
    “وأركانها:التوبة – العزلة – الزهد – التقوى – القناعة – التسليم.

    وأحكامها ستة هي: العلم – والحلم – والصبر – والإخلاص – والأخلاق الحسنة – والرضي.

    وغاياتها ستة وهي: المعرفة – واليقين – والسخاء – والصدق – والشكر – والفكر.

    وواجباتها ستة وهي: ذكر رب العالمين – وترك الشهوات – وترك الدنيا – وإتباع الدين – والإحسان إلي المخلوقات – وفعل الخيرات.”

  13. avatar

    نهم هذا اموضوع لكونه عظيماً لقلوبنا.
    وجزى الله عنا وعن المسلمين خيراً لفضيلة شيخنا حسن البصري بجهده الدّعوة الي الله.

  14. avatar

    شكرا جزيلا لك يا حسن البصرى لتوضيحك على هذا التراث العميق.
    وان حاول الحاسدون لطمسه،وتشويهه ،لكنهم يحالون ان يحجوا الشمس كفيهم ،

  15. avatar

    نشكر الأخ على المقال الذي زودنا بمعلومات هامة حول وصول الطرق الصوفية إلى الصومال . لكن لدي استفسار . هل تعتبر الطريقة الاحمدية فرع من الطريقة الادريسية أم هي طريقة مستقلة بذاتها ؟. وشكرا

  16. avatar

    بحث مهم و مفيد عن تاريخ الصوفية في الصومال الذي أتوقع أنه أقدم من هذا و السبب هي الصوفية اليمن أنتقلوا منذ أيام الخلافة العباسية إلى أجزاء الصومال

    و أكبر دليل هي عودة الفقيه العلامة السيد الشريف صفي الدين أبي العباس أحمد بن عمر الزيلعي بن محمد بن حسين بن ملكان بن عقيل بن حسين بن طلحه بن حسين بن سليمان بن حسين بن أبي بكر بن علي بن محمد بن إبراهيم بن أحمد بن حسين بن علي زين العابدين وقيل زين الدين بن أحمد بن عبدلله بن مسلم بن عبدالله بن محمد بن عقيل بن أبي طالب رضي الله عنه الهاشمي القرشي .

    صحاب كتاب ((ثمرة الحقيقة ومرشد السالكين إلى أوضح طريقة)) ..

    الذي خرج من زيلع إلى مدينة اللحية في اليمن و عمره 17 سنة و توفي في مدينة اللحية عام 704 ه …

    مما يعني أن الصوفية أقدم بالكثير

  17. avatar

    حقاً وصدقاً يا أخي شيخ حسن هذا تا ريخ مدرستنا القديمة وإن الحاسدون الذ ين لا يزيد عمرهم عن ثلاثين عاماً داخل المجتع الصوماليّ وأشجعك بمواصلة عملك المبنيّ علي عرض الحقايق البعيد عن الترهات والسلام علي المنصفين