الرئيسية | مقالات وكتابات | لا تفعل في الخفاء ما تخجل منه نهاراً

لا تفعل في الخفاء ما تخجل منه نهاراً

نبذة عن محمد حسن معلم محمد

avatar
كاتب صومالي مهتم بالكتابات الساخرة

المؤلف:
الناشر:
العام:
نوع المطبوعة:

“لا تفعل في الخفاء ما تخجل من أن تفعله في وضح النهار” كلمات كان أبي دائماً ما يرددها حين يشتم رائحة أكذوبة جديدة ، أحاول فيها إخفاء جريمة واضحة المعالم اُرتكبت عن طريق الخطأ أو على الأقل هذا ما نعتقده حين نكون في دائرة الاتهام  ” أبرياء بدرجة امتياز”

وكان دائما ما يقول : كذبك السابق سيفسد صدقك اللاحق…..طبعا بالترجمة العربية فقدت الحكمة معظم سحرها.

في الآونة الأخيرة أضحى موقع ويكيليكس بعبع الحكومات و الدول خاصة أولئك الذين أرهقونا بوابل من الخطب حول الحرية ، حول التعبير، و حول كل ما  لا حول له……و فجأة ظهرت الانتهاكات، والفساد، وازدواجية المعايير،و الابتزازات، واستغلال النفوذ، والأسوأ ظهر الكذب السياسي أو بالأصح النفاق.

لكن هل نحن بحاجة لمثل موقع ويكيليكس للكشف عن فضائح الأفراد أعني الكشف عن المستور واللعب على المكشوف، من هنا سأبدأ بنفسي قبل أن يشي بي أحد يوما ما.

في مرحلة الابتدائية حصل حادث مؤلم لصديق الطفولة( أحمد) أمام  ناظري، كنت في السادسة حين رأيت صحنا ً طائراً أقصد جسماً يطير في الهواء دون أية أجنحة  ولم تكن القوى الدافعة سوى ذلك السائق البليد الذي أرغمه على الطيران، كنت قد لمحته للتو حانقاً والسبب كالعادة فتاة؟؟! كان على متن دراجته الهوائية وكنت أنا  راجلاً  أوقفته وبدأت في الحديث عن أن النهاية ستكون غير حميدة إن هو استمر في محاولته في فتح قناة اتصال معها لأن ذلك سيزعزع أمن المنطقة ككل !! لكن هيهات

لم تشتعل الحرب لكن بدأت المناوشات في الظهور، طفلان في عمر الزهور والنزاع حول ملكية فتاة جميلة تسكن في بنايتنا (نحتفظ بالاسم لدواع أمنية) أردتها لنفسي وأرادها هو لنفسه، يقولون إن الحب في سن المراهقة عنيف لكني أؤكد أنه في الطفولة  كتلة من النيران تجتاح المراعي، منذ نعومة أظفاري وصلت الى نتيجة أن دخول طرف ناعم في أي علاقة خشنة فإن نهايتها مثل ضحايا الحروب الأبرياء ؟ جريمتهم فقط أنهم كانوا في الزمن غير المناسب في المكان غير المناسب.

لم أتخيل ولو للحظة أن الرصيف خُلق ممراً للعربات، أم أن هذا السائق اختلطت عليه الأمور، أم لأننا داكني الألوان ظن أننا مجرد أكياس قمامة، لا أدري لكن ما حدث أن صديقي رجع  بعد برهة إلى الأرض ،،،،بعد أن رأى السماء أرضاً والأرض سماءً.

وطار قلبي من مكانه بمجرد وصوله إلى الأرض، هلعت واضطربت كل ما فعلته أنني ركضت إلى أقرب دكان في الحي، حتى لاتتلقفني آلة الموت هذه، في الجهة الأخرى ، سمع أبي الآتي للتو من العمل صرخات أهل المنطقة ونسي أنه سلم مفتاح الباب لي، وهو الذي أرسلني لإحضار الصابون من البقالة.. لحظات حتى قرر الحاج أن القفز فوق الأسوار هو الحل الوحيد لمعرفة ما يجري، ذهب إلى البالكونة  ودون أي مقدمات قفز وقفزت معه كل مخاوفه، يقول أبي: ( كنت أخطو خطوات ثقيلة، وقلبي صار كالحجر ثقيلا..وصلت إلى مسامعي أن ابني محمد وقع له حادث، لم أستطع أن أتمالك نفسي، ركضت رغم علمي أن عمارتنا تقع على شارع سريع وخطير، لكن سبحان الله وصلت ولم أجدك ، وجدت احمد ابن جارنا وصديقنا، حينها تأكدت أن الخطأ كان في الاسم)

الصابون اختفى؟ داخل الدكان، كنت دوماً أعرف أين توضع المواد التنظيفية لكن ما حدث اليوم جعلني أنزوي في زاوية، انتظر الوحي أقصد البيان بإعدامي ( قال تعالى: إنما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في الأرض فسادا أن يقتلوا أو يصلبوا…… الآية)

أقدم المدعو ” محمد بن حسن ….. إلى نهاية البيان).

كلّ ما جال في رأسي هو منظر السياف  وأحمد ورقبتي التي ستطير بعد أيام، تذكرت بضع دراهم كنت قد جمعتها لشراء كرة لكن يبدوا أن سري سيدفن معي وستتحول تلك النقود إلى نفط خام.

لحظات حتى وصل إلى مسامعي همهمة الباعة وفجأة صوت الباب وكأن أحدهم يُطارِد أو يُطارَد….غمرني  الخوف حتى أخمص قدمي.. لم أقو حتى على النحيب، كدت أرثي نفسي بقصيدة تجعل الخنساء تنسى  رثاءها أخاها صخرًا أو  تجعل الحاكم ينظر بعين الرحمة في أمري، وإن قتلت ، فلا نامت أعين الجبناء.

 

 سمعت صوت أبي ينادي باسمي، وفجأة أحسست بذنب كبير، مات أحمد وأنا السبب، حينها لعنت نفسي ولعنتها هي، تعلمون ما أقصد؟

بدأ الصوت يقترب وبدأت أنا في تلاوة سورة يس “– وكعادة أهلنا يظل القرآن محفوظاً في الصدور قبل البلوغ ،  ولا يخرج إلا عندما نحتاج إلى خوارق العادات –”، حتى لا يراني أحد ، محشوراً بين الرفوف ورائحة الديتول بدأت تأخذ مفعولها في رأسي، غبي ذلك الهندي،بمجرد أن رآني حتى دل الجميع على مكاني، كأنني كنز مفقود أو تبغ بنكهة التوت،بدأت الجموع اقتفاء  أثري محاولين معرفة الأمور، ارتعبت وقررت ان أغمض عيني حتى لا أرى أحد أقصد حتى لا يراني أحد ؟؟ يا لغبائي.

 

لم تمض ثوان حتى أحسست بيد أحدهم تجذبني بقوة ، تسحبني من جذوري، هنا سلمت أمري لله ونطقت بالشهادتين وبدأت أردد نشيداً إسلامياً كنت قد حفظته عن حرب الأفغان.

لكن بنفس القوة التي اقتلعتني ، احتضنني ، غريب! لم أستطع أن أفهم ما يجري، فتحت عيني اليسرى لأرى من هذا السجان العجيب؟ يا إلهي إنه أبي……لكن ما السر في هذا اللطف وأنا المجرم المطلوب. السؤال الوحيد الذي أعيتني يومئذ إجابته عندما سألني أبي؟ هل رأيت أحمد اليوم؟

استجمعت بعض قواي:- لا يا أبي، لم أره.

أعوام مرت وجرت ورآها أعوام، أنا الآن في نهاية العشرينيات ، وسجاني أقصد أبي في بداية الثمانينات

اما أحمد فبسببي ذهب إلى لندن بلا عودة وظللت أنا أقاسي وحشة الزمان وغربة المكان، أظنه الآن قد نسي لغة الضاد أو بدأت تضمحل وأخذت لغة الكفار اعني لغة أولئك القوم – هكذا يسمونها عندنا- موقعها في رأسه المخدوش أما تلك وأقصد تلك نعم تلك؟؟؟؟

فأظنها لا علمت بما جرى ولا درت ما حصل،،،،,,, وهكذا تظل الحروب ضرورة لدرء الضرر ويظل السبب مجرد سبب . انتهى

24 تعليقات

  1. avatar

    تمعنوا بالنظر في الأخطاء التي وردت في تعليق المدعو محرر الشاهد .

    من قال إن كلمة المحرر تحتاج إلى تشديدة ؟؟

    واووووووووووووو، حقا إنه ضعيف ويحتاج إلى من يعلمه العربية.

  2. avatar

    التحرير: تمّ حذف التعليق لانه تجاوز آدابه

  3. avatar

    الحمد لله ان أخي ( محمد حسن ) قد تراجع عن رايه ..
    ولكن …
    نتمنى ( في المستقبل ) ان يكون العتاب بين الاخوان خلف الكواليس …
    على الاقل حتى لا يقال أن بني الصومال لم يتفقوا في العالم الحقيقي وايضا لم يتفقوا في العالم الافتراضي …
    اتمنى ان نكون ويكون اخوتي اخوة بمعنى الكلمة .

  4. avatar

    اهاااا شئ جميل والحمد لله على عوده الموقع سالم

    بس انتبهوا تعملوا اي شئ يغضب حكومة اليمـــ علشان ما تحرمنا منكم ولا من كاتبنا المميز محمد حسن
    وشكرا ^__*

  5. avatar

    أهلا بك توتو
    لا نخفيك أنه كانت هناك علة إلكتروينة خفيفة لكنه تمّ التغلّب عليها سريعاً على الرغم من أنها لم تؤدّ إلى حجب الموقع، وتعذّر فتح الموقع في جهازك قد لا يعني أنه محجوب عن كلّ قرائنا في اليمن.. شكراً لكم على الاستفسار والاهتمام.

    المحرّر

  6. avatar

    استفسار لادراة الموقع : لماذا كان موقع شبكة الشاهد بجميع اللغات كان محجوب لدينا في اليمن لمدة يومين هل السبب من عندكم ام انه تم حجبه واعادة فتحة

    لكم كل الود

  7. avatar

    بداية نرحّب بالشجاعة التي أبداها الأستاذ الفاضل محمد حسن معلّم ونشكره على ذلك، والشكر ممتدّ إلى كافة الجمهور الكرام.
    وللردّ على الأستاذ إسماعيل الصومالي المحترم نعرض فيما يلي تعليقه على خبر ” خمسة شهداء في قصف وسط قطاع غزة” وردّ المحرّر عليه:

    ———————-
    إسماعيل الصومالي:

    ما دخل هذا الخبر في القرن الأفريقي ؟
    بما انه كثرت الأخبار التي تتناول الشرق الأوسط و إزدياد عدد الكتاب الذين يمثلون توجهات وتيارات لا تغني بأي شكل من الأشكال القرن الأفريقي، فانا أنصح القائمين على الموقع بالإنتقال من موقع يهتم بشؤون القرن الأفريقي الى موقع أخباري لا يتصل بالقرن الأفريقي
    لقد نبهت القائمين على الموقع مرات عدة بهذه الملاحظات غير انه يبدو لي بأنهم لا يكترثون بالرد حتى المراسلات قرائهم !! وهذا عتاب
    اليس الخبر والكتاب العرب والذي كل ينقل هم بلده ومنطقته بمتناقض مع عن شبكة الشاهد يرجى الرد من القائمن على الموقع والتوضيح

    مع فائق التقدير والإحترام.

    المحرر:

    الأستاذ إسماعيل الصومالي المحترم
    نعم إنّ شبكة الشاهد تهتم بالشان الصومالي وتوليه أهمية نسبية قدرها 50% لكن ينبغي أن تعلم أننا لا نغفل بقية أحداث العالم، وعلى هذا تتشكل قائمة اهتماماتنا كالتالي: الصومال، منطقة القرن الإفريقي، العالم العربي، العالم الإسلامي، العالم.
    وتستند الشبكة في انتقاء الأحداث والقصص الإخبارية إلى المعايير والقيم الإخبارية المتعارف عليها عالمياًُ، وفق رؤيتها وأسسها التحريرية الخاصة بها، ولا يعني تخصص وسيلة إعلامية معينة في الاهتمام بمنطقة ما أنه يحرم عليها معالجة أي حدث خارج تلك المنطقة. وشكراً لكم.

    ———————
    باختصار، نرجو من سعادة الأستاذ إسماعيل مراجعة ردّ الشبكة (ردّ المحرّر) وتحليل مضمونه علمياً وإطلاع القرّاء الكرام على الجمل والعبارات والكلمات التي من شانها أن تدلّ على السلوك الخاطئ في التعامل مع الناس والذي تتنهجه الشبكة حسب اتهام إسماعيل .
    أما عن عدم الردّ على رسائلكم ومراسلاتكم فإننا نعتذر إليكم، حيث إنّ ورود مئات الرسائل اليومية إلى بريد الشبكة قد يسبب اختفاء بعضها وسط الكمّ الهائل من المراسلات وبالتالي عدم الردّ عليها، وقد يكون مردّ المشكلة إلى علّة إلكترونية تحول دون وصول بعض رسائلكم المحترمة إلينا. وعلى كلّ نكرّر الاعتذار إن كانت المشكلة من قبلنا، آملين في أن لا يتكرر ذلك.

  8. avatar

    على قدر ما تمثل شبكة الشاهد علما في ساحة المواقع الصومالية
    إلا أن القائمين عليها ينقصهم الخبره وكيفية التعامل مع القراء والمتابعين
    الأخ المحرر تعلم كيف توصل رأيك فأنت تستفز الجليد
    ومن ينصح بأن يتم التواصل مع الشبكة الشاهد عن الطريق الإيميل الخاص بشبكة الشاهد أقول لقد راسلت انا القائمني على الموقع اكثر من مرة اكاد لا اذكر عدد المرات ولم يتم الرد على مراسلاتي حتى برسالة ترضية.
    قد تكون حجتهم لكثرة الإتصالات وإنشغال الأعضاء غير ان هذا العذر لا يقبل من الكثير
    وأخيرا حين علقت على خبر إستشهاد 5 فلسطينين علانيا من غير البريد الخاص بالشاهد رد علي الأخ المحرر وبطريقة منفرة
    أنصح المحرر الذي على ما يبدو ترعرع في احدى الدول الأفريقية بأنك لم تتعامل مع عقليات وإيدلوجيات مختلفه فكن صبورا وتعلم طريقة التعامل مع الناس.
    نصيحة للقائمين على موقع يجب ان ينتبهوا الى إزدياد القراء وأن لا يشذوا عن الرسالة التحريرية وان لا ينقلوا لنا اخبار العالم العربي المزري بكل مآسيه والتي طالتنا حتا أحرقتنا وما زلنا
    أي منبر إعلامي توجهاته يجب ان تكون واضحه لا أن يتخبط يمينا ويسارا
    من أراد أن يفهم اكثر فالينظر الى ” عن شبكة الشاهد ” ثم فالينظر ما ينشر و من يكتب و الى اين ينتمي و عن ماذا يتحدث و ما هي الرسالة التي يريد بأن يوصلها….!!

  9. avatar

    الأخ الأديب محمد حسن المحترم
    نشكرك علي التفاهم والإصغاء لتوسلات الإخوة الكتاب والقراء، والعودة إلي الكتابة في الشاهد العربي من جديد.

    نصيحتي للأخ محمد: إذالا حظت أية أخطاء من هيئة التحرير، لا تنتظر حتي تنفجر، بل عليك إسداءها في الوقت المناسب وبالطريقة المناسبة وللشخص المناسب، عن طريق الإيميل الخاص لإدارة الشاهد (المشرف).
    نصيحتي لإدارة الشبكة الغالية: أن يبدوا أكثر مرونة للكتاب وطلباتهم التي ستثري الأخيرمسار الشاهد الغراء.
    ولكم مني جميعا أحلي الأمنيات

  10. avatar

    لتعم الفائدة ويتضح المعنى

    ولأنني أعشق النحو سآتي بجنود لا قبل لهم، ولأنني لم أبدد زهرة عمري كي أقع في المحظور.

    سأبدأ بالدرس الأول:-

    قولي فيما ظهر للقراء أنه خطأ

    “تجعل الخنساء تنسى رثاء أخاها صخراً”

    وقولك أيها العزيز المحرر ” هل رأيت مضافاً إليه منصوباً”
    واقترحت تكرماً منك اضافة الهاء لستر عورتي.

    وجعلتها ( تنسى رثاءها أخاها صخراً”

    أقول وانا الشبل من ذاك الأسد ولا فخر
    في كتاب شرح ابن عقيل لألفية ابن مالك
    ذكر فيه مايلي:-

    البيت الشعري:-
    إن اباها وابا اباها قد بلغا في المجد غايتاها

    ما قولك في اضافة ( ابا اباها) وقد نصبت نصبا يكاد يبلغ
    عنان السماء…..

    في حاشية طويلة عريضة بين فيها الشارح ما يثلج الصدور ويرفع عني تهمة الثبور.

    سأترك الحكم للقراء وليكن بيننا وبينك موعد في البقية الباقية من الأخطاء…..

    وللعلم والفائدة فقط لا غير
    ( وياتيك بالأخبار مالم تزود)

    ——-
    تعقيب من المحرّر:

    الأستاذ محمد سلمه الله

    نعم، يقول بعض النحويين إنه يجوز في الأسماء الستة ست لغات ولكنّ الأفصح والأشهر هو رفعها بالواو ونصبها بالألف وجرّها بالياء، وبما أنّ الصحافة ينبغي أن تستخدم اللغة السهلة المفهومة لدى عامة الناس فإننا لا نسلّم إلا باللغات المشهورة والاستخدامات الحية لها.. ويرى بعض المنظرين الإعلاميين أنّ على الصحافة أن تستخدم لغة الخامس الابتدائي حتى يفهمها الجميع.
    ومن النادر أو المستحيل أن تجد استخدام الأسماء الستة التي تلزم الألف مطلقاً في غير هذا البيت الشعري الذي استشهدت به، وهو ما قد يدلّ على انقراض الأسلوب، ولو كان سيبويه حيّاً وممارساً للكتابة في الشاهد لالتزم بكثير من القواعد والاعتبارات الصحفية.

    المحرر.

    • avatar

      بادئ ذي بدء

      حمدا لله على سلامتك في الوصول عزيزي المحرر
      يعلم الله كم احببتكم….. رغم قصر اقامتى معكم
      ابتسمت طويلاً حين بدأت مقولتك ب”نعم” ولم اكد اصل نهاية الرد حتى أيقنت ان فيك دبلوماسية عالية المذاق
      في الخروج من المآزق.

      وبما انني استحضرت الجن والانس فيما اُخطئت فيه وجمعته في كتاب تحت عنوان ( الرد على الشبهات)
      ووضعت نفسي في كفة وجيش الرب أقصد محرري المقال
      ومدققي اللغات في أخرى…… و اعددت متكأ و وضعت الهيل في الشاي…. و وعدت نفسي وغيري ، اما انني أهذي اوانني على صواب.

      و ذكرت- انت – ما ذكرت من اللغات الستة والغالب والأغلب، فتبسمت وفي نفسي خبث بان انتصر لسيف ذي يزن ولغة تميم،لكن استحسنت السكون وترك المتون.

      دمتم محرري وفيك خصال من خصالي
      دع عنك السخرية، فانها بحق مؤذية
      واستوطن الخنوع، فانها تجعلك بحق مرفوع
      بالامس كدت أكتب في حاشية، واليوم أرى عينيك خاشية
      وضعك ربي في عليين، و وهبك حكما ليس للعالمين
      فارفأ بنا و بالآخرين ، وترفع عنا ان بدينا ساخرين

      تمياتي

  11. avatar

    بعد التحية والسلام

    أقول وانا بكامل قواي العقلية والجسدية

    لسانك لا تذكر به عروةإمرئ فكل عورات وللناس ألسن

    من هذا المبدأ وعلى هذا الأساس
    ولكي يكف الجميع عن القلق فلست سوى ابن أمة انجبت
    عبدا ظن بالعلم وفصاحة اللسان أنه قد أتم البيان

    نزولاً عند رغبة السادة ولا أريد أن أخص احداً بالذكر فكل هنا عندي ماسة فريدة من نوعها في صندوق مجوهراتي

    ولانني املك الجرأة في الاعتراف والمرؤة في تقبل الاختلاف
    ولست كالمتنبي كي يقتلني لساني ولا أحمق من هبنقة لأخرب
    داري.

    ولست صومالي طباع إن قصدتم ” عدم الأخذ بمبدأ الحوار”
    و لا عربياً أصيلا كي أتصلب في مقعد الثوار.

    انا بين ذلك وذاك…. أخطىء كي اتعلم ، واتعلم كي أُتقن
    وليس لي إلا قلمي املكه، من هجاني هجوته ومن أكرمني أكرمته.

    لم أزل أٌقلب منذ ذلك الحين في رأسي ما قلته، ويقيني أني سائر فيما ذكرته.

    فعدت للتو أرى إن كان قد بقي لي أثر…أم أن القرار الذي اعلنته ما زال مستتر.

    فوجدت ما أذهلني ، فقلت في نفسي، تبا لي إن تركت كل هذا الحب والوفاء من أجل حرف ٍ هويته، نعم تبا لي حقا.

    ما زلت حانقا حتى الآن في طريقة المعاملة، وأظنها كما قال أحدهم، عنفوان الشباب، لكني لست كذلك ،فقط أحببت حروفي كما هي، لا نصب يهمني ولا جزم يمنعني……

    أعشق لغة تميم ، وهوامش شرح ابن عقيل، ابحث عن الغريب
    والشواذ…….مع انها نشاز.

    في نهاية المطاف وبعد ان دخل العظم في اللحم بيني وبين المحرر………
    ليست لدي مطالب بقدر ماهي توسلات نعم توسلات
    دع حروفي كما أحب ان أراها ، وإن أردت استئصالها، فأعلمني حتى أتوشح السواد وأعلن الحداد……

    ستقول في نفسك من يظن نفسه؟؟ أ هو زهير أم أبي تمام
    سأقول لك ؟ اني مجرد عاشق. وانت جلادي لا تفقه سوى مشانق

    فقط
    اجعلني في الصورة وسأكون لك كالعصفورة، فلا تقل انها عليك عسيرة، وانت ما انت بجبروتك تجعلها يسيرة.

    تقبلوا اعتذاري ، أرجو اني لم أسيء لاحد، او ادركه حرارة
    انفعالي……..

    حتي في الأدب هناك باب للنقائض، باب للسجال، للاثراء وليس لفتح النيران.

    الهي لا تعذبني فإنـي مقر بالذي قد كان مني
    ومالي حيلةَ الا رجائي وعفوك إن عفوت وحسن ظني
    وكم من زلة لي في الخطايا وانت علي ذو فضل ومـــنٍ

    اما قولي للأصدقاء:-
    في كل جوهرة فرندُ مشرق وهمُ الفرند لهولاء الناس

    عدنا والعود أحمد

  12. avatar

    عزيزي محمد
    بعد التحية
    أضم صوتى لأصوات الإخوة الذين سبقونى
    وأعتقد أننا إذا كان لنا دالة عليك فلن تخيب وساطتنا
    ثم أن قلمك ليس ملك لك لكى تحرمنا منه
    ونحن شعب بحاجة الى كل قلم مبدع حر.
    لن اعلق على الطريقة التى تعاملت بها مع الموقف
    ولكننى أريد أن أقول لك
    أن كانت هذه المرة الأولى التى يحرر فيها مقالك
    فإن مقالاتنا تحرر وتعدل فى كل مرة
    وما من أحد كامل
    فلا تزعل وحقك علينا.

  13. avatar

    الإخوة الأعزاء ليس دفاع عن المحرر لكن الحق يقال

    أحياناً من العجلة أنسى تصحيح بعض الأخطاء التي وقعت في مقالي وأتمنى لو تصحح هذه الأخطاء الشنيعة قبل أن تنشر بالشاهد ولله الحمد والمنة معظم هذه الأخطاء تصحح من قبل المحررين وهذا يشكرون عليهم
    وقد غير المحرر أثنان من عناوين المقالات التي أرسلتها لهم وعند قرأتي للتغير وجدت إنه اجتهد وهذا يشكر عليه

    وفي الختام أرجو من الأخ الكريم محمد حسن أن يتسع قلبه ويتعوذ من الشيطان ويتقبل بصدر رحب التحرير فهذه مهمة المحرر شئنا أم أبينا

    اذا كنت في كل الامور معاتبــــــا … صديقك لم تلق الذي لا تعاتبه
    فعش واحدا او صل اخاك فانـــــه … مقارف ذنب مرة ومجانبــــه
    ومن ذا الذي ترضي سجاياه كلها … كفى المرء نبلا ان تعد معايبه

  14. avatar

    تحية للاستادالاديب القدير
    لا شك ان الكل يستمتع بمقالاتك القمية ولا شك ان اي موقع او الجريد لها حق في تحرير وهد شئ معروف عاليما ولا جدل فيه
    ولكن ايضا بعد تحاور الدي دار معك ايها الكاتب القدير كان ان تتنازل عن رئيك واكثر من هد ريئت تدخل الشخصات قيمة في الامر من باب تصالح وتفاهم مثل الناقد احمد عثمان والاديب الكبير عبدالله عيسى ادم كان اخرى ان تتنازل عن رئك احتراما لهواء اضافة الى كل المعلقين الدين جعلتهم يهتمون بك اكثر من مقالك القيم
    وتركك لهدا الموقع لا يعني ننهاية الموقع وربما لا يشعر الكثيرون وبقاءك هنا لفائدتك اكثر لغيرك
    هل تعندك لهدا الحد يعني خلفتك صومالية التي لا تعرف تفاوض ولا تصالح ولا تعرف كيف تختلف وتتعايش ام مادا لم اكن اتوقع ان امثالكم بهده العقلية الفائقة والتعابير الرائعة تدنوا لهد الحد وانتم امل امة غابت عن الامم بمده عقدين من الزمان
    سيدي لا زلنا نحبك ونحب مقالاتك ارحوا ان لا تحرمنا بهده المتعة
    تقبل مني تحياتي واعجابي لادبياتك القيمة
    تحياتي
    عوفلي

  15. avatar

    ألح بإصرار أن سياسة مسك العصا من النصف لا تعني بالضرورة سند تأمين لسياسة اللعب على الحبلين!

    وأعتقد أن لا أحد في شبكة الشاهد يود لبس قناع الطين لنخسر كلا من الكاتب (محمد حسن معلم محمد) ومحرر شبكة الشاهد.

    ولعل رد الأخير للمحرر أتت حسب استشفافي بإشارات ترمي إلى التصالح اعتبرتها جديرة بالاهتمام، كنقطة دفع مهمة تبني عليها أسس التوافق المرجحة بين الأحبة.

    لب الهدنة هنا ألا يهان طرف كي ليصفى آخر.
    علما بأن الذي لا يقبل الصلح إلا بسحق غريمه صومالي “صرف” يعيش في الستينات (اعني التسعينات).

    يكفي أن كل طرف دافع عن نفسه بأقصى إمكانياته وبالطريقة التي يراها كافية لرد الاعتبار.
    إلا أنني وجدت في أسطر قلم محرر الشاهد شجاعة في محلها، وذلك بإبداء رأيه بالدفاع عن نفسه، ثم الجنوح إلى السلم بكل اقتدار، دون أن نشتم منه رائحة ُ الغرور حقا.

    بقي أن نسمع ما يسر القراء من محمد حسن معلم محمد بشكل يجاري أو يفوق ما أظهره المحرر من حسن النوايا.

  16. avatar

    تحياتي لك عزيزي محمد
    فعلا استمتعت مقالك كنت اود ان اضيف بعض نكهات في مقالك ولكن حينما اكملت قراْة المقال وقرأة تعليقك ورد المحرر تطايرت الافكار وانصدمت لشيئين فقط:
    الاول قرار الانسحاب من الموقع سيدي محمد ربما الكثيرون لا يعرفونك وربما لم تعرفني انت شخصيا الا مجرد الملامح عندما تراني فكنت من المؤسسين جمعية الامل الصوماليه في السودان فتلك الجمعيه التي جمعت ابناء الصومال الكبير وحين تخرجت وذهبت الي بلاد الله الواسعه لم نري اثر الجمعيه وطعمها الا من المؤسسي د. سلمان وفجيراوي ولا انسي تفننك بالكره في ملاعب
    .فارجوا ان الا تقادر من هذا الموقع مجرد تجاوزات فالرجل اعتذر رغم وجود نكهه استفزازيه

    والسب الاخر عن رد المحر حسب اعتقادي ان صاحب المقال هومن يتحمل اراءه فا لشبكه غير مسؤوله هذه هي سياسات الموقع فلماذا الحذف والاضافه من غير الرجوع الي صاحبه لان هذا مقال وليس تعليقا
    ارجوا الاتستفزوا وتقللوا شان الكتاب فالرساله بسيطه عن توضيح تريح الجميع

    والشي الاخر هل لابد ان نكتب باللقه العربيه الفصحي بمراعات قواعدها اذاكان هذا ما ترجون فمتي نتشجع ونشارك نحن الذين لم يتعلموا النحو والصرف في المساجد ولا في التخصصات الجامعيه هل نهاجر منكم هل ندفن ابداعنا بمجرد ان بعض جملنا يدخل عليها الدارجي
    عزيزي المحرر لا تحبط همم والطموحات المبدعيين
    فمحمد يستحق ان يكون رئيس قسم الابداع في اي موقع
    محمد ننتظر منك ابداعات اخري فانا من الذين لا يستخدمون فيسبوك رغم تقدم العالم
    ارجوا منكما ان تحلو سوء التفاهم بينكم اقصد المحرر والمبدع في الخفاء

  17. avatar

    الأستاذ محمد حسن معلم المحترم
    بما انك عبّرت عن احتجاجك علناً عبر التعليقات وأمام القراء الكرام بدلاً من التواصل مع إدارة الشبكة على انفراد فإننا اضطررنا إلى الردّ عليك على قدر تساؤلاتك في المكان ذاته، وهذا ليس للتشهير بسعادتكم وإنما بهدف تزويد القارئ بالنصف المتبقي من الحقيقة من خلال إيصال صوت الشبكة ورأيها فيما وجّه إليها من اتهامات، وعموماً فإننا نترك الحكم على الحادثة للجمهور، وشكراً لكم.
    المحرّر

  18. avatar

    الأستاذ محمد حسن معلم محمد،

    أولا:
    نأسف بما حصل والتطورات الدراماتيكية السريعة حيال الموضوع.

    أخي أريدك أن تهدأ، وأن توافق على أن نناقش على كل ما جري حيال المقال بطريقة Give and Take لنستخلص من هذه الواقعة ما يناسب حجمها من إجراءات أو تبعات وبالتالي يضمن لها تسوية عادلة تنصفك عما لحق بك من ازدراء أمام القراء والكتاب.

    ثانيا:

    تعودنا على كتاباتك الآسرة المتوجة بصورتك الشبابية المليئة بالحيوية وعنفوان الصوماليين.

    ثالثا:

    قد يكون معك حق فيما أبديت من أنه قد أجري تغييرات على مقالك دون الرجوع إليك.
    ولكنك إن تركت قراءك في منتصف الطريق دون تستمع إليهم، فذلك يعني أنهم لم يكونوا جديرين بتقديرك أو اهتمامك أصلا. وأن هكذا رحيل المصر على المعاندة قد يرمي بك ظنونا قد تمتعض منها أكثر من اللبس الحاصل.

    فأهدأ، وسوف ترضيك محبتنا الجميع، في حين لا نرضى أن تغادرنا بهذا الشكل المضمر بالتحدي والتجاهل.أهدأ من أجل عيون من يحبونكم فعلا.

    دمت بخير وتألق مستمر.

  19. avatar

    بادئء ذي بدء

    أرجو ألا تنسب إلي ما لم أقله, لست ادري مع من أتحدث تحت من سميت نفسك ” المحرر”
    لديك هوس بالهجوم عوضا عن تبرير الموضوع، وأشم رائحة السخرية في حديثك وخاصة عندما قلت ( جملتك الغالية عليك).

    لم أقل انني ملك مقدس أو حمار مدنس جل ما قلت ؟اذا أردت ان تضع قلمك الاحمر على كتاباتي عليك بالرجوع الي .

    قولك أنك لا تستطيع فعل ذلك فهذا أمر يخصك انت ” المحرر” وحدك….

    ليس من المهنية في شيء أن تناقش أبجديات اللغة العربية على الملأ وكأنك سيوبيه وانا من بلاد العم سام

    خطأك الجسيم بدأ منذ المقالة الأولى التي نشرت في الموقع
    وتكرر في هذا المقال أيضا وزدت الطين بلة بأن جعلت نفسك نبياً وغيرك مجرد تلاميذ.

    بالمجمل لن أتحدث عن الاعراب أو حتى أدوات النصب والجزم
    فقط ….و أكرر للجميع لست منزه عن الخطأ وان كنت أرى ان ما ذكرت من أخطاء حسب تعبيرك
    عندي له الف ألف حجة من لغات العرب ولهجاتهم…..

    والشكر موصول لك في اعترافك في ارتكاب بعض السهو على حسب تعبيرك أيضا.

    لا يحق لك ولا لغيرك ان تناقش أخطاء كاتب بهذه الطريقة لكن يبدو أنك ممن يحبون الجمهرة….
    النقاشات تدار بطريقة علمية ومنهجية وعبر وسائل وأظنك تملك بريدي الخاص أو موجود في سجلاتك على الأقل اذا كانت نيتك تصحيح الأخطاء.

    أعبر عن مدى أسفي للقراء ….اما عن قراري فأرجوأن تراجع أسرة شاهد مسألة ازالة جميع كتاباتي من هذا الموقع.

    لكل من يهتم بكتاباتي وبقلمي تستطيع أن تتابعه عبر حسابي في الفيس بوك وحاليا في صدد لمسات أخيرة من روايتي الأولى.

    ملاحظة:
    النقطة التاسعة في رد المحرر جعلتني أتسائل عن أي مهنية تتحدث؟

  20. avatar

    الأستاذ محمد حسن معلّم حفظه الله
    أرجو أن تناقش معنا بهدوء تعليقك الأخير قبل أن نتوصل إلى الحلّ:
    أولا: كان عنوان مقالك الأصلي بهذا الشكل : (ويكيليكس ” لا تفعل في الخفاء ما تخجل أن تفعله في وضح النهار”، ولعلك تلاحظ أن هذه الجملة الطويلة العريضة لا يمكن أن تكون عنوان مقال أو قصة أو خاطرة أدبية بهذا الحجم والطول، بل مكانها بطون الكتب والمتون التقليدية، فحاولنا اختصارها على القدر الممكن من دون التدخل في جوهرها.
    واعلم كذلك أنّ فعل ” خجل” يتعدّى غالباً بـ”من” وهو ما سقط في مقالك الأصلي أو نسيته، إضافة إلى أننا ركّزنا على ما رأيناه محور المقال في صياغة العنوان وهو المقولة التي نسبتها إلى والدك الكريم.
    وبخصوص قولك : (أتوجه هنا نداء لأسرة الشبكة وللمرة الأخيرة ألا تمس مقالاتي بالحذف أو الزيادة أو حتى التنسيق)، نتمنى أن تعرف أنّ الشبكة لها شخصيتها واستقلاليتها التحريرية، وضع في اعتبارك أن عملاً صحفياً جبّاراً كالذي تقوم به الشبكة لا يمكن معه مراجعة كافة الكتّاب للتأكّد من حركات مقالاتهم وسكناتها أو أخذ موافقة كلّ واحد على حدة حسب ما تفضلتم به.
    ثانياً: ألا تلاحظ أنك ترفع نفسك إلى درجة التقديس والعصمة من الخطأ حين تقول : ( أتمنى أن لا تمسّ مقالاتي بالحذف أو الزيادة أو التنسيق)، وهل منّا من لا يخطئ؟
    ثالثاً للشبكة كامل الحقّ في أن تصيغ عناوين ما تنشره من مواد حسب قواعدها وسياستها التحريرية، وليس شرطاً أن تحمل جميع المقالات عناوينها الأصلية كما سطّرها أصحابها.
    رابعاً: نعم سقطت كلمة في الجملة سهواً وهي ” الخوف” وكانت كما يلي: غمرني الخوف حتى أخمص قدمّي) ولك أن تقول إنها مشوّهة علماً أننا عدّلناها وشكراً على التنبيه، لكن إلى أين يرجع الضمير (ها) في مقطوعتك الأصلية “غاص قلبي إلى أخمص قدمي، لم أقو فيها حتى على النحيب” ؟
    خامساً: السطر نفسه تضمن هذه الجملة ( تجعل الخنساء تنسى رثاء أخاها صخراً) فكيف تعرب كلمة ” أخاها” في جملتك الغالية عليك؟ هل رأيت مضافاً إليه منصوباً؟.. الخلاصة أننا أتينا بـ (ها) ” الزائدة” والتي أزعجتك لنتخلص من المضاف إليه المنصوب ويتحولّ بسببها إلى مفعول به.
    وأما جملة “بدأت الجموع اقتفاء أثري محاولين معرفة الأمور” فإنها حسب رأينا تبدو أنسب لأنك ذكرت في المقال أنك كنت تختفي وهو مجرّد رأي.
    سادساً: “السؤال الوحيد الذي أعياني يومئذ إجابته” هل الإجابة مذكر أم مؤنّث؟ ،
    سابعاً: ردّاً على قولك ” أرجو حذف جميع مقالاتي بالإضافة إلى هذا المقال المشوّه” نقول: ليس لإدارة الشاهد ولا للكاتب الحق في حذف تلك المقالات طالما أنها نشرت لأنها أصبحت من حقّ القراء الكرام.
    ثامناً : نودّ أن تدرك أنّ الشبكة تضمّ صحفيين مهنيين يتمتعون بخبرات عالية ومؤهلات علمية متخصصة، ولكننا لن ننزّه أحداً منهم فالجميع معرّض للخطأ والتقصير، وجلّ من لا يخطئ!.
    تاسعاً: هذه هي النقاط التي وقفت عليها بالنقد والجرح والشكوى، وأما بقية الكلمات والأساليب التي تمّ تحريرها وتصحيحها فلن نعرضها هنا أو نطابقها بمقالك الأصلي، لأسباب مهنية وأخلاقية.
    عاشراً: ننصحك بأن تكون واسع الصدر وأن لا تحرم جمهورك وقرّاءك من جميل إبداعك وكتاباتك وأن تستمر ّ في صقلها وتنميتها، وإذا كان بدر من المحرر أي خطأ أو اعتداء على حقّ تعتقد أنه من حقوقك فإننا نعتذر إليك ونعرب عن بالغ أسفنا.

    المحرّر

  21. avatar

    اخي محمد, نرجوا منك إعادة النطر في موقفك هدا وان لاتحرمنا من مواهبك وإبداعاتك , كمانرجوا من السادة المسؤلين في شبكة الشاهد البدل مزيد من الجهد لتفادي مثل هده الحوادث والإعتدار للكاتب والجمهور, درهم وقاية خير من قنطار علاج,

    أخ محمد شكرا سلفا لقبولك طلبنا

  22. avatar

    أتوجه هنا نداء لأسرة الشبكة

    وللمرة الأخيرة ألا تمس مقالاتي بالحذف أو الزيادة أو حتى التنسيق

    في البداية :::: لم يكن هذا العنوان عنواني
    وهذه المرة الثانية التي تتدخلون فيها بدون الرجوع الى صاحب المقال.

    في السطر السادس والثلاثون حذفت جملة كاملة ادت الى تشويه الصورة التي أردت توصيلها للقراء

    تقول المقطوعة الأصلية “غاص قلبي الى اخمص قدمي، لم أقو فيها حتى على النحيب” وليس ماذكر

    في السطر نفسه هناك ” هاء ” زائدة في جملة” تنسى رثائها أخاها”

    في السطر الرابع والاربعين المقطوعة الأصلية تقول
    “بدأت الجموع بالوصول محاولين معرفة الامور”
    وليس ما ذكر

    في السطر التاسع والاربعين المقطوعة الأصلية تقول
    . السؤال الوحيد الذي أعياني يومئذ إجابته”
    وليس ماذكر

    ونظرا لهذا الكم الهائل من الأخطاء سواءا كانت مقصودة أم لا…….. أعلن من هذا اليوم نهاية تعاملاتي مع الموقع
    وأرجو من المشرفين حذف جميع مقالاتي بالاضافة الى هذا المقال المشوه

    والله ولي التوفيق

    • avatar

      يؤسفنى أن تعلن نهاية تعاملك مع الموقع على صفحات الموقع! هل هذا اُسلوب ويكيليكسى جديد!. لاحظت غياب مشاركاتك الإيجابية فى الموقع منذ مدة، وسعدتُ فعلاًبإلإستمتاع بقصتك المنشورة بتاريخ اليوم. لا أستطيع أن أقول أنها مشوهة بل تبدو كلاسيكة جداً بالمقارنة بكتاباتك السابقة!
      أنظر إليك ككاتب واعد وموهوب فى مجال القصة القصيرة ( هذه ليست مجاملة) بل شعور حقيقى، وأنظرإلى مفارقتك لنا بفورة غضب شبابية كخسارة لا تعوض لنا كمتصفحين للموقع وككتاب على الموقع. كنت أود أن اُراقب تطور اُسلوبك الروائى فى بيئتنا ولكن يبدو أنك ققرت أن تحرمنى حتى من هذه المتعة الأديبة.
      أرجو أن تتوصل سيادتك وإدارة الموقع إلى حل إيجابى ومرضى الطرفين.
      كم أتمنى أن أرى كتاباتك العجيبة على موقفنا من جديد.
      عد إلينا حتى لا نشتكى إلا سجانك الذى فى الثمانينيات!!!!!!!!!!!!!!!!!