الرئيسية | أعلام وشخصيات | عبد الرشيد علي شرمأركي (سياسي، والرئيس الثاني للصومال)

نيل الآمال في أعلام الصومال

عبد الرشيد علي شرمأركي (سياسي، والرئيس الثاني للصومال)

نبذة عن أنور أحمد ميو

avatar
كاتب وباحث صومالي، من مواليد مقديشو 1982م، حاصل على البكالاريوس في الجغرافيا من جامعة إفريقيا العالمية بالسودان، والماجستير في الدراسات الإفريقية - علوم سياسية من نفس الجامعة، ويحضر الدكتوراة في العلاقات الدولية في أكاديمية السودان للعلوم. صدر له عدَّة مؤلَّفات في التاريخ والتراث الصومالي والفكر والشريعة.

عبد الرشيد علي شرمأركي

ثاني رئيس للصومال، وأحد السياسيين الأوائل الخبراء، مارس العملية السياسية في ظل الوصاية وبعد الاستقلال، وأصبح من أهم رجال الدولة الصومالية في العهد المدني.

ولد عبد الرشيد علي شرمأركي في منطقة حررطيري بإقليم مدق عام 1919م، وتلقى تعليمه الأساسي والديني، ثم أصبح تاجرا وموظفا في النظام الإيطالي حتى عام 1936م، ثم انضم إلى نادي الشباب الصومالي (SYL) بعيد تأسيسه عام 1943م.

وبعد هزيمة إيطاليا في الحرب العالمية الثانية واستيلاء بريطانيا على جنوب الصومال انضم عبد الرشيد إلى الخدمة المدنية البريطانية (British Administartion Civil Service.)، ثم تخرج من الثانوية عام 1953م، والتحق بجامعة روما بإيطاليا والتي تخرج منها عام 1957م.

وفي عام 1958 أصبح نائبا في الجمعية التشريعية في عهد الوصاية الإيطالية، وبعد استقلال الصومال عام 1960م أصبح عبد الرشيد أول رئيس للوزراء للصومال المستقل حتى عام 1964م.

وفي عام 1967م انتخبه البرلمان الصومالي رئيسا لجمهورية الصومال خلفا لأول رئيس للصومال آدم عبد الله عثمان، وكان أيضا فاز برئاسة الحزب الحاكم وهو حزب وحدة الشباب الصومالي، وعيّن محمد إبراهيم عغال رئيسا للوزراء، والذي كان حليفه في السنوات الأخيرة.

وفي ظروف غامضة اغتاله أحد حراسه بلطقات رصاصة خلال زيارة له لمدينة لاسعانود بشمال الصومال في 15 من أكتوبر عام 1969م رحمه الله رحمة واسعة.

وبعد خمسة أيام من مقتله قاد الجيش الصومالي بقيادة اللواء محمد سياد بري بانقلاب أبيض استولى بموجبه مقاليد الحكم في البلاد، وأنهى العهد المدني الديمقراطي.[1]

---------------- هوامش -----------------------
  1. http://so.wikipedia.org/wiki/Cabdirashiid_Cali_Sharma%27arke []

تعليق واحد

  1. avatar

    أفضل رئيس مر على الصومال ، كان بطلا ومتعلما وشجاعا ووطنيا